NFT

ارتفاع خدمات الـ NFT وضعف الاقبال عليها … هل ونودع “إن أف تي” قريبا؟

انفجر الـ NFT بشكل غير مسبوع في نهاية سنة 2020 وحتى اليوم، وقد بدأ الجميع يعرفه ويعرف كيف يعمل الـ NFT بشكل عام. لكن في سابقة من نوعها، بدأ إنخفاض الإقبال على الـ إن أف تي لأول مرة منذ سنة 2021، وبدأت يتراجع الطلب عليه. في نفس السياق خدمات أخرى كثيرة بدأت تطلق حزمها الخاصة على شكل NFT. فما مصيرها؟ وهل حان الوقت لنودع الـ NFT؟

 

تراجع في الإقبال على محتوى “إن أف تي” … ما الأسباب؟

يوجد الكثير من الأسباب التي دفعت الناس حاليا إلى التراجع في إقبالهم عن الـ NFT، إلا أنه يوجد أسباب رئيسية محسوبة على أطراف الأصابع فقط هي الأكثر تأثيرا على هذا الحدث:

الـ NFT تفقد قيمتها بعد عملية الشراء الأولى

استطاع أحد المستخدمين شراء أول تغريدة لمؤسس تويتر مقابل 2.5 مليون دولار في سنة 2021. ارتأى صاحب التغريدة أنه حان الوقت ليبيعها بسعر أفضل ويحصد بعض الأرباح، حين قام بوضعها في مزاد علني لشرائها، حصل على عرض 180$ فقط. وبعد أسابيع وصل السعر إلى 3000$ فقط. هذه الحادثة أعطت للمستخدمين رشفة من صعوبة بيع محتوى NFT لأن ليس لديه أي إنتاجية بالفعل. فكيف سيستفيد شخص من تغريدة اشتراها بـ 2.5 مليون دولار؟ لا قيمة مضافة على الإطلاق. هذا ما وصل إليه ملايين المستخدمين الذين بدؤوا يرفضون فكرة شراء NFT من أساسه.

اختراق / النصب في عمليات الـ NFT

فاقت عمليات الاختراق والنصب في الـ NFT أي مجال آخر بالرغم من ظهورها فقط مؤخرا. فصاحب مشروع Bored Apes أحد أشهر حزم الـ NFT في الشبكة تعرض للنصب عبر حسابه على انستغرام بعد اختراقه، والذي أدى إلى اختلاس 3 مليون دولار أرباح منه. هذا جعل الكثير من صانعي NFT يتراجعون عن وضع خطط بيع محتواهم. ومنصة OpenSea نشرت تحذير لجميع مستخدمي منصتها.

التهرب الضريبي وغسيل الأموال يقضي على أصول NFT

إن كنت تريد التهرب من دفع الضرائب، أو حتى غسل أموالك، فالـ NFT وسيلتك الأمثل. ماذا تفعل؟ قم بصناعة أي تصميم NFT كيفما كان وأطلقه في الشبكة مقابل 3 مليون دولار. ثم بعد أن يتم قبوله، قم بشرائه بسعر 3 مليون دولار (نعم أنت فقط ستدفع مقابل محتواك). وإن سألتك مصلحة الضرائب عن أموالك، أخبرهم أنك أنفقتها في شراء NFT ذات قيمة.

هجوم شرس من طرف الفنانين وصناع المحتوى وذوي حقوق الملكية الفكرية

لا شيء يغيض الفنان التشكيلي أكثر من الـ NFT. فحين ينفق هو آلاف الدولارات لصناعة لوحة زيتية لعرضها في متحف وبيعها، يقوم أحد المجهولين بمحاكاتها في برنامج فوتوشوب ويقوم بإطلاقها في شبكة NFT مقابل مئات آلاف الدولارات. كذلك مجموعة من الحزم المبنية على حقوق ملكية فكرية الآخرين (مثل حزمة ماين كرافت و Star Wars) قد تم إقفالها بعد عملية نصب كبيرة تمت من خلالها.

 

زخم الـ NFT يعصب في كل مشاريع DeFi والمستخدمون يشكون في مصداقيته

تفكر في إطلاق مشروع بلوكتشين جديد؟ يجب أن يمتلك مجموعة من القواعد أهمها أن يضم متجر NFT. لا يهم ما الذي يحتويه المتجر او ما الذي ستقوم ببيعه، المهم أن يكون هناك متجر NFT بعملة مشفرة محددة. هذا الزخم جعل بعض المشاريع والبروتوكولات لا تقدم أي فائدة للمستخدم. فمئات الآلاف من المشاريع الخاصة بالـ NFT ولا أحد يقوم بشرائها حاليا. لأنه ومجددا لا تقدم أي قيمة مضافة أو إنتاجية للمستخدمين.

 

هل يختفي “إن أف تي” قريبا؟

ليس من المستبعد أن تبدأ سوق الـ NFT بالتراجع والتضائل شيئا فشيئا نظرا للأحداث الحالية التي تمر بها. لكن قد لا نرى إطلاقا نهايتها. لا ننسى أن مشاريع أخرى كبيرة قادمة مثل Metaverse من فيسبوك قد يعيد إحياء الـ NFT مجددا.

وسوم:
لا توجد تعليقات

نشر تعليق