Cardano

لما سنة 2022 قد تكون سنة كاردانو Cardano (ADA) بامتياز؟

حظيت العملة المشفرة كاردانو باهتمام متوسط في سنة 2021، لربما لم يكن الأفضل في تاريخ العملة، لكنه كان كافي لتقدمها. إلا أن سنة 2022 قد تكون السنة التي ستجلب كل الحظوظ لعملة Cardano. خصوصا بعد طرح خارطة الطريق (Road Map) الخاصة بهذه العملة المشفرة. إذ ستنتقل Cardano للعمل في المشاريع المتوسطة إلى مشاريع أضخم، وتقنيات أكبر، ومخططات توسعية للعملة المشفرة.

 

نبذة عامة عن خارطة الطريق التي ستتوجه لها Cardano

صرحت Cardano بأهدافها المنشودة لسنة 2022، وبعضها قد يجعل هذه العملة المشفرة تبرعم بشكل أفضل. أول هذه المخططات هو تسريع الآداء والقوة (Efficiency) الخاصة بعملة Cardano. في سنة 2021 شاهدنا تحديثا للآداء الخاص بالعملة، وقد دفع بها للتقدم حتى المركز الثالث مباشرة خلف البيتكوين والإيثيريوم. فإن كان تحديث واحد لتسريع كاردانو وتحسين آدائها قادر على فعل ذلك، فلك أن تتخيل كيف يمكن لمجموعة تحديثات مكثفة لتقوية كاردانو أن تفعل بهذه العملة.

إلى جانب الآداء، لـ Cardano مخططات إضافية لجعل استخدامها مباحا في خدمات حكومية، على نفس خطة البيتكوين. فقد تبنت السلفادور وأيضا ولاية ميامي في الولايات المتحدة الأمريكية البيتكوين وأصبح عملة شبه رسمية في البلد. كاردانو تخطط لأهداف شبيهة، تريد من الناس البدء في استخدامها في الواقع الحي، واعتمادها في خدمات البيع والشراء التي تدمج بين الحياة الواقعية وعالم البلوكتشين.

تعزيز خدمات الـ DAO باستخدام Cardano، وتوسيع دائرة الخدمات الرقمية الحديثة مثل الـ NFT و الألعاب المشفرة، أيضا تدخل ضمن خارطة الطريق الخاصة بكاردانو لسنة 2022. وكلها تحاول أن تجعل عملة Cardano أفضل وأقوى هذه السنة.

 

الاهتمام بمشاريع الـ DeFi وإطلاق خدمات dApps

في أحد البثوث المباشرة لمؤسس كاردانو “هوسكينسن“. أشار إلى أنه من أجل تعزيز كاردانو في سنة 2022 عليها أن تقوم بإطلاق مشاريع لامركزية DeFi وخدمات وتطبيقات dApps تعزز استخدامها. ومباشرة كشف أن لكاردانو أكثر من 127 مشروع جديد سيتم إطلاقها في سنة 2022. سيعزز حضورها هذه السنة في الخدمات اللامركزية وسيتيح توسيع دائرة المستخدمين أكثر فأكثر.

وأشار أن الـ ADA Holders (الأشخاص الذين يمتلكون كاردانو مستقبلا)، ستزداد دائرة أرباحهم بشكل كبر بإطلاق هذه المشاريع. وسيمكنهم استخدام ما لديهم من عملة ADA للتعامل بها داخل هذه الـ dApps. وسيمكنهم الآن بدل فقط الاحتفاظ بها في محفظاتهم وانتظار صعود العملة المشفرة، سيمكنهم استغلالها أيضا من أجل جني أرباح جديدة عن طريق استغلال ما لديهم في هذه المشاريع.

 

تعزيز شبكة كاردانو عبر بناء خدمات عقود ذكية أفضل من حيث الآداء

العقود الذكية او الـ Smart Contracts تعتبر المحرك الأساسي للعملات المشفرة النشطة في هذا المجال. وتقويتها وتعزيز استخدامها يؤثر بشكل ملحوظ في آداء العملة وقوتها. ستقوم كاردانو بتعزيز استخدامها وتحسين الآداء الخاص بالعقود الذكية في شبكتها. ويدخل هذا ضمن تحديثاتها الجديدة التي ستؤثر على آداء عملة Cardano بشكل كبير وتدفع بتقدمها. ذكرنا سابقا تحسين الآداء (Efficiency) في خارطة كاردانو لسنة 2022. ومن بينها العقود الذكية التي تعتمدها. والتي يمكن اعتبارها القلب الأساسي الذي تتبناه كاردانو في المحافظة على مكانتها من بين كل المنافسين.

لكن كيف؟ حسنا، أعلنت كاردانو عن لغة برمجة بالكامل مخصصة لها ستحمل اسم Plutus وهي لغة برمجة مبنية على Haskell لكنها مخصصة لعملة Cardano هذه المرة. قد تم تحسين هذه اللغة من أجل كاردانو وحسب، وذلك لإعادة هيكلة عقودها الذكية، وكل تقنياتها البرمجية بالاعتماد عليها لجعلها ذات آداء أفضل.

 

بناء نظام DeFi Ecosystem متكامل باستخدام كاردانو ولغتها Plutus

صرح “هوسكينسن” مجددا، أنه سيتم بناء نظام Ecosystem متكامل يعتمد على الـ DeFi بقيادة Cardano من أجل تعزيز ظهور واستخدام Cardano أكثر. ستقوم أيضا بإنشاء مجتمع (Community) متكاملة خاصة بـ Cardano من الصفر. ستساعدك على تجميع المهتمين بعملة كاردانو من أفراد وشركات وأطراف ومساعدتهم في استخدام كل خصائص Cardano بطريقة أكثر انتاجية. نظام الـ Ecosystem الخاص بكاردانو سيقوم بتجميع كل الأخبار، المعلومات، التوجيهات، والتوضيحات والمشاريع وكل شيء خاص بكاردانو. ليس هذا فقط، بل أيضا كل شيء متعلق بلغة البرمجة الجديدة الخاصة بكاردانو التي ستحمل اسم Plutus.

 

تبني نفس نظام Ethereum لكن بـ Cardano

عندما نتحدث عن العملة المشفرة إيثيريوم وشبكتها الخاصة ونظامها الخاص (Ecosystem). فسنلاحظ أن الإيثيريوم شامخة، وقد استطاعت أن تحقق أرقام خيالية من حيث إحصائياتها الشاملة. كما أن للإيثيريوم يد في جميع مجالات الـ DeFi مثل الـ NFT، التداول، الـ dApps و الـ DAO وغيرها وغيرها. ولا يمكنك أن تتحدث عن مدى نجاح البلوكتشين والعملات المشفرة دون أن تكون الإيثيريوم عامل أساسي في هذا النجاح.

إن هدف Cardano لسنة 2022 سيكون نفسه تبني الـ Ecosystem الذي تتبعه الإيثيريوم. باختصار، كل ما تستطيع الإيثيريوم فعله الآن ستستطيع Cardano فعله أيضا في سنة 2022. لكن ما الفرق؟

من أبرز سلبيات الإيثيريوم هو الـ Gas Fees او رسوم التحويل التي تكون حرفيا ضخمة للغاية. وهو ما ستقوم Cardano بتحسينها بشكل كبير، بحيث ستتيح لك الاستفادة من كل ما تقدمه لك الإيثيريوم حرفيا، مع عمولة متدنية للغاية.

 

إطلاق نظام الـ CIP وإتاحة مجتمع أكثر حرية

الـ CIP هو اختصار لعبارة Cardano Improvement Proposals. وهو نظام تصويت وانتقاء ستقوم بطرحه Cardano في مجتمعها الخاص على شبكتها، والذي سيحدد مصير كاردانو من طرف المستخدمين. أي ببساطة، سيحق للمستخدمين الآن التحكم في كاردانو بأنفسهم عن طريق التصويت. إذ سيتم طرح فكرة محددة مثلا: تخفيض عمولة Cardano. ثم سيتم التصويت عليها من طرف المستخدمين، فإن كانت الأغلبية توافق على ذلك، ستقوم كاردانو بتلبية طلبهم. ستنقسم طلبات الـ CIP على ثلاث أقسام من بينها: القرارات المهمة، قرارات ذات أهمية متوسطة، ثم قرارات شاملة للمستخدمين. فالقرارات المهمة مثلا ستكون فرصة التصويت لها متاحة للذين سيتأثرون بهذه القرارات، وتنخفض الأهمية ووجوب التصويت حسب نوع القرار.

بشكل عام، سيقرب هذا المستخدمين أكثر من عملة Cardano ومعرفة تفاصيل ووجهتها الخاصة وتقريب المستخدمين والمستثمرين أكثر من عملة كاردانو.

 

الـ Staking لعملة ADA وتوسيع دائرة خدمات الـ NFT

الـ Staking ستكون الوسيلة الأفضل لدعم مستقبل مشروع Cardano، كما أنه مربح لك أنت كمستخدم أيضا. إذ سيمكنك ربح عائد على شكل دخل مستمر (Passive Income) مباشرة عبر حجز ADA لديك وإتاحة فرصة لك لربح المال، وفرصة لمشروع Cardano للتقدم أكثر فأكثر.

تحدثنا عن محاولة Cardano لمحاكاة الـ Ecosystem الخاص بالإيثيريوم، ومن بينها إتاحة متاجر لبيع الـ NFT وشرائها. لذلك ستتبنى كاردانو هذا النظام كذلك، وستقوم بإطلاق خدمات لامركزية توفر للمستخدمين فرصة الاستفادة من محتوى NFT على بروتوكول Cardano مع مميزات هائلة إضافية.

 

وفي الختام

ختاما، مستقبل Cardano يبشر بالخير فعلا، وسنرى مرحلة جديدة مستقبلية من هذا المشروع. فقد كان هدف كاردانو ولازال هو إتاحة فرصة تحويل الإنترنت إلى عالم لامركزي (Decentralized) وستتبنى في سنة 2022 نظام متكامل لتحقيق هذا الهدف على مستويات مختلفة. سواء خدمات وتطبيقات، استثمارات وتداول، بناء مجتمعات، تعزيز فرصة تداول واستثمار، والمزيد.

 

وسوم:
2 تعليقان

نشر تعليق